متواجدين ومشرفيني ^_^

شرفتوني وآنستوني :)




رجاء خاص لمن يقتبس أن يقوم بكتابة اسمي تحت الاقتباس

آلاء علاء الدين

:)

A'laa's bookshelf: read

الآن نفتح الصندوق
The Secret


A'laa's favorite books »
}

06 أغسطس، 2012

انتحار

انتحار
####

المكان :هنا

الزمان : الآن ..

الأشخاص لا يهم لكن كلهم قبل المسرحية ارتدوا أقنعة باسم الحب لكن هي تري وجوه الذئاب


من هي ؟ أنا قلت هي؟


آه البطلة هي فتاة
عارية النفس مغتصبة الروح
مجروحة الخاطر

ترتعش , تبكي . تتوجع بلا صراخ.. الصراخ في ذاته ترف لا تمتكله في حالتها هذه!


تتدثر بروحها الممزَقة تتكوَم علي سجادة الصلاة .. لا تُصَلِي فقط تستنجد بالله !


صوت أنين يمزق نياط القلوب لكن لا أحد هنا يمتلك قلبا

ماعادت القلوب تُباع في الأسواق

صوت من الخارج ((افتحي الباب سنسحقه , دقٌ لدقائق ثم يأس ورحيل ))


هل الأرض تميد أم أن محاولتها الوقوف هي السبب؟


سقطت


صوت من الخارج (انتي حُرَة بس لو معملتيش بلا بلا بلا هعيشك ف جحيم!)


وهل هناك جحيم أكثر من هذا !


تئن وجعا!

ياليتك هنا فتنقذها لكن الفراق لا يختار إلا البشر فقط يترك لك الوحوش !

وجع أكثر!

تتوقف عن البكاء حتي لا تتألم

وجع ثم وجع ! تتوقف عن التنفس


ماذا تفعل

ألف مطرقة تَفت في عظامها فتاً
تسحق أعضاءها عضوا عضوا
وألف سكين تذبح روحها


غابت عن الوعي

لا تدري كم من الوقت غابت لكن استعادت بعض قواها وقامت
عادت بعد قليل تصرخ نفسها وداعا يا جسدي يا سجني يا سر بأسي وتعاستي
فقد تحررت روحي ,,

تسجد تتحدَث مع الله (يارحيم ارحمني أنا آسفة لكن أنا أريدك أنت هل تطردني من رحمتك ؟)


تسود الدنيا رويدا رويدا


أصوات,,



(ها هي تفيق ,, الحمدلله أنكم جئتم بها في الوقت المناسب,, لم تنزف كثيرا لكن أنا اتعجَب ما الذي يجعل صغيرة مثلها تقطع أوردتها !

سحقا للأفلام
دعوها ترتَح الآن)


تهُم بالصراخ فيخذلها صوتها ووهنها


لم اعدتموها للجحيم يا أغبياء !!



بقلمي آلاء علاء الدين

6-8-2012

ليست هناك تعليقات: