متواجدين ومشرفيني ^_^

شرفتوني وآنستوني :)




رجاء خاص لمن يقتبس أن يقوم بكتابة اسمي تحت الاقتباس

آلاء علاء الدين

:)

A'laa's bookshelf: read

الآن نفتح الصندوق
The Secret


A'laa's favorite books »
}

16 فبراير، 2012

قوس قزح سكينا

ومتي كان قوس قزح سكينا؟؟
***********************


*قالت الصغيرة : جميل قوس قزح جدني


*الجدة : ليس الأمر بالمظهر أو اللون صغيرتي

استغربت الصغيرة

*الجدة وهي تحتضنها : صغيرتي لقد ذبحني هذا القوس يوما ما

*الصغيرة متلجلجة : لا , لا ياجدتي هذا القوس لا يذبح إنه ليس سكينة لو لمسته لوجدته قطعة كبيرة من الحلوي الملونة ..

*ياصغيرتي لمسته في صغري جرحني

*جدتي عذرا لا أصدقك

*أعلم ياصغيرتي اسمعي هذا إذا..

كنت صغيرة زهرة مع زهرتين هما صديقتي المفضلتين.. بنينا فوق قوس قزح بيتا أسميناه بيت السحر وكنا نصعد إليه كل ليلة نأكل من حلوي قوس قزح ونلعب برماله الملونة .. نضحك حتي البكاء نجري حتي تعحز أقدامنا ثم ننام وكن قبل أن ننام تمسك كل منا يد الأخري ونتعاهد علي ألا نفترق يوما ما وألا نصعد أعلي من قوس قزح لأن الصعود معناه اللارجوع.


يوما ما استيقظنا اثنتين ووجدنا رسالتين الأولي تقول :

"صديقتي العزيزتين آسفة ثعدت معه لقد كان وسيما جدا لقد خدعني الموت وذهب بي إلي الأعلي ولا استطيع أن أعود مرة أخري آسفة صديقتي"

والثانية تقول

"نداء إلي أميرات قوس قزح لقد جاءنا ثلاثة أمراء من المريخ الأحمر يطلبون قربكم ♥ ♥ "



هبطنا حزينتين إلي الأرض السوداء أجبنا نداء أميرين والثالث رحل مكتئبا ,, أخذنا أميرينا إلي عالمنا وبيتنا تعلقت بأميري ياصغيرتي وأحببته كما لم أحب أي شئ ذكوري في عالمي الأنثوي !!

نتذكر صديقتنا في الليل نبكيها ونبتسم . وعلمنا أميرينا عهدنا حتي باتا لا يطيقان عالمهما وأدمنا حلوي قوس قزح .. في صباح غادرت أنا قوس قزح للأرض في عيد الحلم الرابع لأجلب بعض الزهور لحبيبي وصديقتي وحبيبها .. بعض الزهور علي قصرينا المسحورين بعض العطور لذلك الهواء اللامع وبعض البتلات علي الرمال الملونة .. هبطت ياصغيرة وياليتني بقيت..



عدت بعد حين لأجد الرمال الملونة حمراء ! وينبوع الدم ينفجر .. فزعت " ياإلهي متي ثار ينبوع الدم من قتل ها هنا في ذلك العالم الطاهر ؟؟!! ... هرولت إليه لأجد مشهدا لن أنساه .. مشهدا أبشع من أن تستكين عينيك في ليلة دون أن يطاردك , إنه أسوأ الكوابيس أن تري ينبوع الدم ثائرا بدماء تنزف من جسد حبيبك !


ياويحي !!! توقفت الصرخات في حنجرتي فقط احتضنت يده الباردة أحاول أن ادفئها علَ دفء جسدي يبث فيه الحياة .. لكن لا جدوي ياصغيرة .. هكذا سمعتها منها .. من صديقتي التي كانت خلفي تراقبني في هذا الجو الجهنمي وتضحك !!
جريت عليها أود أن اشكو لها وأسألها من قتله من ذهب به لينبوع الدم ؟!


أعرضت عني :( .. اعطتني ظهرها واخذتني معها إلي واد لم أعرف عنه قط في عالمي !!
واد علي حافتيه أشواك في نفس طولي وقتها .. وقاعه سكاكين وأوله من اليمين حصان أبيض ميت !! ياإلهي هذا ثوب حبيبي عليه ... ياويحي ماذا حدث :(( ؟؟؟!!!!


اشتعلت عينيها وقالت ::

(( لقد كان أبلها ! ركبه معي وأغمض عينيه ولم يرني وأنا أغادره .. تركتهما عند بداية الوادي آه يا للأمير الغبي وياللحصان المسكين أتمني ألا يكونا تألما كثيرا وهما ينحدران ! هل رأيت اصابات في قلبه أو رقبته؟؟ لو رأيت ذلك اعتقد أن الأمر انتهي بسهولة !!!!



ثوب حبيبي في يدي إنها رائحته مختلطة بصدأ الدم ياجميلتي .. بكيت حتي امتلأت أنهار الدموع لأيام وأيام وأيام وفاضت الدموع وأغرقت الوادي وغسلت الدماء التي لوثت عالمي وانطفأت الرمال الملونة وأصبح الهواء بلون الليل .. بظلمة الدنيا وظلمة عيني التين ابيضتا بكاء ..



صراخ صراخ صراخ..

صوت صديقتي الراحلة


""خذي حذرك خلفك خلفك .. احذري ""

بكاء بكاء ..

أصرخ أنا

""ما هذا . هل عدت ؟ هل تركك الموت ؟ ""

صراخ مرة أخري ..

"" لا تسألي انظري خلفك اهربي اهربي ياصديقتي أرجوك ""


حانت نظرة مني للخلف لم أر شئ إلا أضواء قوس قزح في سكين اخترق قلبي

صرخت .. وسقطت ..



في الأرض أفقت علي تويج زهرة وتغطيني بتلة ويمسح علي جبيني عصفور وتضمد جراحي فراشة.

استيقظت في منزل جدك ياصغيرتي فلاحا لم أعرفه قط

أنساني قوس قزح؟؟

لا ياصغيرتي لم ينسني ولم يشف ألمي .. هاك أريك طعنة السكين ..

ات ياصغيرتي لا تنظري بإشفاق ولا تتألمي لأجل جدتك قلبك صغير جدا علي الألم

** ولكن كيف ياجدتي!! ألا تؤلمك وأنا بين ذراعيك أتوسد صدرك؟؟

**لا ياحبيبتي أنت مسكنها الوحيد

**إذا سأنام ها هنا حتي تشفي ياجدتي

** لن أشفي ياصغيرة .. فات الأوان ..

**أين صديقتك ياجدتي؟؟ ولم قتلت أميرك؟؟

**حبيبتي هنا تتوقف القصة

**كيف ياجدتي !! أجيبيني أرجوك لم قد يصبح قوس قزح سكينا ؟؟؟

**تعالي إلي ذراعيَ ياصغيرة لا تبك لأني حقا لا أدري لم قد يصبح سكينا !!


بتاريخ 16 فبراير 2012


بقلمي :):):):)
 
 

ليست هناك تعليقات: